Scientific Student Conference
عالمنا العزيز .. يسعدنا أن تساعد مجتمعنا على النهوض من جديد بأن تكون أحد أعضاء فريق المؤتمر العلمى الطلابي


Scientific Student Conference

مـعـًا نـــحـقـق الحــلـم
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 أشهر علماء الجيولوجيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
عصايه هانم
عالم مشهور
عالم مشهور


انثى
الدلو
الماعز
عدد الــمــساهـمــات: 2087
تاريخ الميلاد: 01/02/1992
العمر: 22
الفرقة: الثانية
القسم أو الشعبة: جيولوجيا
تاريخ التسجيل: 03/12/2009
الأوسمة:

مُساهمةموضوع: أشهر علماء الجيولوجيا   الإثنين مايو 10, 2010 4:33 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ

الحمد لله الذى علمنا من لدنه ... والحمد لله الذى سخر لنا علماء أفنوا أعمارهم لتحترق شموعا تنير الدرب وتستكشف الثقافات والعلوم المختلفة .فلله الحمد حمدا كثيرا .

وعرفانا منا بجميل علمائنا ... سأحاول تسليط الضوء فى هذه الصفحة على بعض علماء التراث والأرض والجيولوجيا الذين أثروا فكرنا بمجهوداتهم القيمة ... وجهودهم العلمية لخدمة الحضارة الإنسانية ... حتى لا تظل سيرتهم مقيدة على صفحات النت المتفرقة ....


_________________

الـــتـــوقــيــع :












إن طالت الأيام ولم تروني ... فهذه كتاباتي فاذكروني
و إن سألتم عنّي و لم تجدوني
فاعلموا انّه تم تسجيل رحيلي للأبد.. فادعولي

سلاااااااااااااااااااااااااام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عصايه هانم
عالم مشهور
عالم مشهور


انثى
الدلو
الماعز
عدد الــمــساهـمــات: 2087
تاريخ الميلاد: 01/02/1992
العمر: 22
الفرقة: الثانية
القسم أو الشعبة: جيولوجيا
تاريخ التسجيل: 03/12/2009
الأوسمة:

مُساهمةموضوع: رد: أشهر علماء الجيولوجيا   الإثنين مايو 10, 2010 4:36 pm

- عطارد البابلي ( 206 هـ / 821م)

عطارد بن محمد البابلي البغدادي كاتب وفلكي وحاسب وعالم من علماء الأرض تخصص في علم الجواهر خاصة. عاش في القرن الثالث الهجري / التاسع الميلادي.

ذكرت كتب تاريخ العلوم أن عطارد البابلي من أقدم العلماء المسلمين الذين تخصصوا في علم الأحجار الكريمة، فكانت مؤلفاته من الكتب الأصول في هذا العلم، ولكن تاريخ حياته غير معروف فكل ما ذكرته الموسوعات وكتب تاريخ العلوم أنه ولد في بغداد، وتوفي عام 206هـ /821 م.

ولعطارد البابلي كتابان في علم الأحجار أهمهما كتاب: منافع الأحجار وهو أول كتاب مفرد يبحث في علم الأحجار الكريمة وقد ذكر ذلك سارتون، ويشتمل هذا الكتاب على دراسة لخواص الأحجار الكريمة وأنواعها وأماكن وجودها، وأبدى فيه اهتماما خاصا بالماس .

_________________

الـــتـــوقــيــع :












إن طالت الأيام ولم تروني ... فهذه كتاباتي فاذكروني
و إن سألتم عنّي و لم تجدوني
فاعلموا انّه تم تسجيل رحيلي للأبد.. فادعولي

سلاااااااااااااااااااااااااام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الباش مهندس
الدعـــم الـفـــنــّى
و مراقب المشرفين
الدعـــم الـفـــنــّى  و مراقب المشرفين


ذكر
القوس
الثعبان
عدد الــمــساهـمــات: 2229
تاريخ الميلاد: 12/12/1989
العمر: 24
العمل/الترفيه: طالب بهندسة شبرا
الفرقة: غير ذلك
القسم أو الشعبة: غير ذلك
تاريخ التسجيل: 19/06/2008
الأوسمة:



مُساهمةموضوع: رد: أشهر علماء الجيولوجيا   الإثنين مايو 10, 2010 4:45 pm

أحييكِ على الموضوع الرائع يا عصاية
سبحان الله ، الواحد بيحس بفرحة شديدة لما يتعرف على حد جديد من علمائنا
فى نفس الوقت اللى بيحس فيه بضيق بسبب احساسه انه مش قادر يقدم حاجة ، بل انه مش قادر يستريح بالشكل الطبيعى فى دراسته
خيـــــــــــــر
بلاش نبوّظ الموضوع
موضوع جميل يا عصاية
تسلم إيدك
استمرى

_________________

الـــتـــوقــيــع :
ليه نجم؟!
أحلام سعيدة


موضوعى بقلمى ما لم أقل منقول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عصايه هانم
عالم مشهور
عالم مشهور


انثى
الدلو
الماعز
عدد الــمــساهـمــات: 2087
تاريخ الميلاد: 01/02/1992
العمر: 22
الفرقة: الثانية
القسم أو الشعبة: جيولوجيا
تاريخ التسجيل: 03/12/2009
الأوسمة:

مُساهمةموضوع: رد: أشهر علماء الجيولوجيا   الإثنين مايو 10, 2010 4:48 pm

- بن ماسويه (244هـ / 858م)


يحيى بن ماسويه أبو زكريا الجوزي الحراني البغدادي عالم موسوعي بالطب والنبات والصيدلة، وناقل مترجم، وعالم أرض. عاش في القرن الثالث الهجري / التاسع الميلادي.

ولد ابن ماسويه في مدينة جندسابور، ولم تحدد الموسوعات أو كتب تاريخ العلوم عام ميلاد له. انتقل ابن ماسويه مع أبيه الخبير بالصيدلة إلى مدينة بغداد ودرس هناك الطب والصيدلة على يد أبيه والعلماء الآخرين في بيمارستان بغداد، وأتقن اللغات السريانية واليونانية والفارسية كأنه واحد من أبنائها إلى جانب العربية،

وله في علوم الأرض، وبخاصة علم الجواهر كتاب: الجواهر... وصفاتها وصفات الغواصين عليها والتجار بها ، وقد عدد في هذا الكتاب الجواهر وأنواعها، وبخاصة الماس و الياقوت

_________________

الـــتـــوقــيــع :












إن طالت الأيام ولم تروني ... فهذه كتاباتي فاذكروني
و إن سألتم عنّي و لم تجدوني
فاعلموا انّه تم تسجيل رحيلي للأبد.. فادعولي

سلاااااااااااااااااااااااااام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عصايه هانم
عالم مشهور
عالم مشهور


انثى
الدلو
الماعز
عدد الــمــساهـمــات: 2087
تاريخ الميلاد: 01/02/1992
العمر: 22
الفرقة: الثانية
القسم أو الشعبة: جيولوجيا
تاريخ التسجيل: 03/12/2009
الأوسمة:

مُساهمةموضوع: رد: أشهر علماء الجيولوجيا   الإثنين مايو 10, 2010 4:50 pm

- السرخسي (286هـ / 899م)

أحمد بن محمد بن مروان السرخسي، المعروف بابن الفرائقي وابن الطيب عالم الأرض الرياضي الطبيب الفلكي. عاش في القرن الثالث الهجري - التاسع الميلادي.

وقد فقدت معظم كتب السرخسي في كافة العلوم، ولم يبق إلا القليل منها، وقد اهتم السرخسي بعلوم الأرض خاصة، فكانت معظم كتبه مؤلفة فيها.

ومن أهم الظواهر الطبيعية التي اهتم بها السرخسي المناخ وأثره على السكان والحياة. وكذلك تكلم عن الجبال .

ومن أهم مؤلفات السرخسي في علم الأرض: أحداث الجو . منفعة الجبال . الضباب . المسالك والممالك . برد أيام العجوز .

ــــــــــــــــــــــ
لمزيد من المعلومات عنه : اضغط هنا


_________________

الـــتـــوقــيــع :












إن طالت الأيام ولم تروني ... فهذه كتاباتي فاذكروني
و إن سألتم عنّي و لم تجدوني
فاعلموا انّه تم تسجيل رحيلي للأبد.. فادعولي

سلاااااااااااااااااااااااااام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عصايه هانم
عالم مشهور
عالم مشهور


انثى
الدلو
الماعز
عدد الــمــساهـمــات: 2087
تاريخ الميلاد: 01/02/1992
العمر: 22
الفرقة: الثانية
القسم أو الشعبة: جيولوجيا
تاريخ التسجيل: 03/12/2009
الأوسمة:

مُساهمةموضوع: رد: أشهر علماء الجيولوجيا   الإثنين مايو 10, 2010 4:50 pm

- الهَمْداني (280-345هـ / 893 -956م)

أبو محمد الحسن بن أحمد بن يعقوب الهمداني، الملقب بلسان اليمن ، كيميائي وفلكي وجغرافي ومؤرخ وفيلسوف وأديب وشاعر اشتهر في القرن الرابع الهجري / العاشر الميلادي. ولد في صنعاء من أسرة يمنية يمتد نسبها إلى قبيلة هَمْدَانَ إحدى القبائل القحطانية.

ترك الهمداني تراثا علميا ضخما يقرب من ثلاثة وعشرين كتابا في مختلف فروع المعرفة. فوضع في الجغرافيا كتاب صفة جزيرة العرب... ويعتبر من أهم المصنفات العربية في دراسة جغرافيا شبة الجزيرة العربية لما يضمه من وصف لليمن وتهامة والحجاز،

وقد استفيد منه في الثمانينات من القرن العشرين في اكتشاف مناجم الفضة والخارصين في جبال اليمن. وصنف في التاريخ والآثار والأنساب كتاب الإكليل الذي ضم فيه أيضا آداب الحِمْيَريِّين. وفي الكيمياء صنف كتاب الجوهرتين العقيقيتن المائعتين الصفراء والبيضاء وهو في تعدين الذهب والفضة.

_________________

الـــتـــوقــيــع :












إن طالت الأيام ولم تروني ... فهذه كتاباتي فاذكروني
و إن سألتم عنّي و لم تجدوني
فاعلموا انّه تم تسجيل رحيلي للأبد.. فادعولي

سلاااااااااااااااااااااااااام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عصايه هانم
عالم مشهور
عالم مشهور


انثى
الدلو
الماعز
عدد الــمــساهـمــات: 2087
تاريخ الميلاد: 01/02/1992
العمر: 22
الفرقة: الثانية
القسم أو الشعبة: جيولوجيا
تاريخ التسجيل: 03/12/2009
الأوسمة:

مُساهمةموضوع: رد: أشهر علماء الجيولوجيا   الإثنين مايو 10, 2010 4:51 pm

- أبو حامد الغرناطي (473-565هـ / 1080 -1170م)

أبو حامد محمد بن عبد الرحيم المازني القيسي الغرناطي الأندلسي الإقليشي القيرواني عالم الأرض والجغرافيا والرحالة عاش في القرن الخامس الهجري / الحادي عشر الميلادي .

ولد أبو حامد الغرناطي بغرناطة عام 473 هـ / 1080 م ، وعاش في مدينة إقليش وتلقي العلم على شيوخها ، ثم رحل إلي المشرق وكان ذلك عام 508 هـ / 1115 م ، فرحل إلي الإسكندرية ثم القاهرة وهناك درس على شيوخ جامعة الأزهر ثم عاد إلى وطنه وكانت تلك رحلته الأولى التي تلتها رحلات أخرى كثيرة سجلها بعناية في كتبه. وجمع بعض المال ، وفي عام 511هـ / 1117 م قام برحلة ثانية إلى جزيرة سردينين وصقلية ثم إلى الإسكندرية مرة أخرى والقاهرة ثم استأنف رحلته شرقا .

وتذكر الموسوعات أنه قد استقر في بغداد أربع سنوات وكان ذلك في عام 516هـ / 1122 م وحضر هناك دروس المحدث الكبير أبي العز أحمد بن عبيد الله بن كادش وكذلك أبي صادق مرشد بن يحيي المديني ، وأبي عبد الله محمد بن أحمد الرازي .

وكان الغرناطي في بغداد تحت رعاية الوزير الأديب الفقيه يحيي بن هبيرة الذي أكرمه وأمده بالمال، فألف الغرناطي لمكتبة هذا الوزير كتاب : المغرب عن بعض عجائب المغرب ، ثم انتقل راحلا عبر البلاد التي في شرقي بغداد فزار أبهر في إيران عام 524هـ / 1130 م ، ثم انتقل وعبر بحر قزوين شمالي إيران ووصل سخسين على نهر الفولجا الأوسط عام 525هـ / 1131 م . وفي عام 530هـ / 961 م ذهب إلى بلاد الفولجا الأدنى . وبعد خمسة عشر عاما ذهب إلى باشغرد في بلاد المجر في عام 545هـ / 1150 م ثم تركها عام 553هـ /964 م عائدا إلى سخسين ، وذهب إلى خوارزم ثم قصد مكة المكرمة قاصدا أداء فريضة الحج 555هـ /966 م ثم عاد إلى بغداد مرة أخرى و ذكرت الموسوعات أنه كان في الموصل عام 557هـ /1162 م وتوجه منها إلى حلب ثم دمشق حيث توفي هناك عام 565هـ / 1170 م وقد تجاوز السبعين من عمره .

ومؤلفات أبي حامد الغرناطي تنتمي إلى المصنفات الكوزموغرافية وتعني الجغرافيا بأوسع معانيها أي الكتابة عن الكون من وجهة نظر جغرافية ، فقد كان أبو حامد الغرناطي يهتم بذكر المعلومات والملاحظات التي رآها أثناء رحلاته عن الأقطار التي يتحدث عنها، بل إنه يصف البلدان وصفا دقيقا ذاكرا حدودها وسكانها وكافة المعلومات عنها، وكذلك العجائب والأساطير الخاصة بتلك الأقطار .

ومما يروى في كتبه مقابلاته مع الناس الذين رأوا فنار الإسكندرية في صورته التامة وما يحكى عنها من أساطير .

وقد حفلت كتابات أبي حامد الغرناطي بمعلومات دقيقة عن جهات شرقي ووسط قارة أوربا ولاسيما بلاد المجر ولعل من أهم الجغرافيين المسلمين الذين تحدثوا عن شعوب حوض الفولجا الأدنى ومنطقة بحر الخزر قارة آسيا كان أبا حامد الغرناطي.

وقد اهتم العلماء الروس خاصة برحلة أبي حامد الغرناطي إلى بلاد الفولجا الأوسط والأدنى، وكذلك حديثه عن شعوب القوقاذ ومازال كتابه : تحفة الألباب ونخبة الإعجاب الذي ألفه بالموصل عام 557هـ / 1162 م يظفر باهتمام المستشرقين، وبخاصة مستشرقو روسيا لما فيه من معلومات دقيقة وعجائب عن تلك المناطق .

ومن مؤلفاته الأخرى: كتاب نخبة الأذهان في عجائب البلدان ، وكتاب عجائب المخلوقات وكتاب تحفة الكبار فى أسفار البحار .

_________________

الـــتـــوقــيــع :












إن طالت الأيام ولم تروني ... فهذه كتاباتي فاذكروني
و إن سألتم عنّي و لم تجدوني
فاعلموا انّه تم تسجيل رحيلي للأبد.. فادعولي

سلاااااااااااااااااااااااااام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عصايه هانم
عالم مشهور
عالم مشهور


انثى
الدلو
الماعز
عدد الــمــساهـمــات: 2087
تاريخ الميلاد: 01/02/1992
العمر: 22
الفرقة: الثانية
القسم أو الشعبة: جيولوجيا
تاريخ التسجيل: 03/12/2009
الأوسمة:

مُساهمةموضوع: رد: أشهر علماء الجيولوجيا   الإثنين مايو 10, 2010 4:52 pm

- ابن جبير (540-614هـ / 1145 -1217م)

محمد بن أحمد بن جبير وكنيته أبو الحسن ولقبه الكناني الشاطبي البلنسي ويعرف بابن جبير الجغرافي الرحالة الأديب ناثر وشاعر. عاش في القرنين السادس والسابع الهجريين / الثاني عشر والثالث عشر الميلاديين.

ولد ابن جبير بمدينة بلنسية بالأندلس عام 540هـ /1145 م، وينحدر من أسرة عربية عريقة سكنت الأندلس عام 123هـ /740 م قادمة من المشرق مع القائد المشهور بَلْج بن بشر بن عياض، وكان اسم جبير من الأسماء المحببة إلى أسرته فقد حمله الكثيرون قبله من رجال أسرته ولذلك شهر به.

وكان والده يعمل موظفا بمدينة شاطبة فأتم ابن جبير دراسته بعد أن أتم حفظه للقرآن الكريم بمدينة بلنسية على يد أبي الحسن بن أبي العيش، وفي شاطبة درس ابن جبير علوم الدين على يد أبيه وشغف بها لكن ميوله برزت أيضا في علم الحساب، وفي العلوم اللغوية والأدبية وخاصة في الشعر فقد كان فيه موهوبا. ويسرت له هذه الميول النجاح في الأوساط الرسمية لدولة الموحدين بالأندلس فشغل منصب كتاب وكاتم السر لحاكم غرناطة أبي سعيد عثمان بن عبد المؤمن، ولم يلبث ابن جبير أن كسب في الأندلس شهرة عريضة ككاتب وشاعر تروى له وتغنى قصائد متفرقة.

رحلاته :

كان ابن جبير يحب الرحلات و التنقل فترك الأمير وقام بثلاث رحلات إلى المشرق

وحين بلغ ابن جبير الأربعين من عمره عزم على القيام بالحج وكانت تلك رحلته الأولى، فاستأذن حاكم غرناطة وغادر مدينة غرناطة مع صديقه أحمد بن حسان. وقد حرص ابن جبير في رحلته للأراضي الحجازية على تقييد يوميات رحلته منذ اليوم الأول لركوبه متن البحر من مدينة سبتة على ظهر سفينة رومية كانت في طريقها إلى مدينة الإسكندرية كما حرص على تسجيل خط سير الرحلة وأحداثها البرية والبحرية ومشاهداته الجغرافية وما يصل إليه من معلومات تاريخية عن المدن والجزر والطرق البرية والبحرية والمواني التي ينزل بها أو يركب منها ويذكر لذلك تواريخ محددة لأيام رحلته مما أفاض على رحلته صفات علمية دقيقة، واستغرقت تلك الرحلة عامين.

وكانت رحلته الثانية إلى الأراضي الحجازية أيضا عام 585هـ /1189 م حين بلغه نبأ فتح صلاح الدين لبيت المقدس، وقد استمرت رحلته الثانية مدة عامين

ثم قام ابن جبير برحلة ثالثة وأخيرة إلى المشرق بدأها عام 601هـ /1204 م، وكان حزينا لوفاة زوجته وقد نظم فيها ديوانا من الشعر وكان قد بلغ آنذاك الثالثة والسبعين من عمره،وقد أمضى ابن جبير أكثر من عشرة أعوام في هذه الرحلة تنقل فيها بين مكة المكرمة و القدس و القاهرة والإسكندرية مشتغلا في هذه المدائن بالتدريس والأدب ومراجعة ما كتبه من أخبار رحلته الأولى مدققا فيها وباحثا ومراجعا وظل يراجعها ويضيف إليها إلى أن توفي بمدينة الإسكندرية عام 514هـ /1217 م.

فكانت رحلته بعنوان: تذكرة بالأخبار عن اتفاقات الأسفار ، وقد اشتهرت رحلته باسم: رحلة ابن جبير وهي حصاد رحلاته الثلاثة، ومن أدق ما كتب عن المنطقة الشرقية في ذلك الزمان. وقد ترجمرونالد برودهرست كتاب "رحلة ابن جبير" إلى الإنجليزية .

_________________

الـــتـــوقــيــع :












إن طالت الأيام ولم تروني ... فهذه كتاباتي فاذكروني
و إن سألتم عنّي و لم تجدوني
فاعلموا انّه تم تسجيل رحيلي للأبد.. فادعولي

سلاااااااااااااااااااااااااام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عصايه هانم
عالم مشهور
عالم مشهور


انثى
الدلو
الماعز
عدد الــمــساهـمــات: 2087
تاريخ الميلاد: 01/02/1992
العمر: 22
الفرقة: الثانية
القسم أو الشعبة: جيولوجيا
تاريخ التسجيل: 03/12/2009
الأوسمة:

مُساهمةموضوع: رد: أشهر علماء الجيولوجيا   الإثنين مايو 10, 2010 4:53 pm

- ابن الأكفاني (749هـ /1348م)

محمد بن إبراهيم المصري بن ساعد الأنصاري شمس الدين أبو عبد الله السنجاري، طبيب، وعالم جواهر، اشتهر في القرن الثامن الهجري / الرابع عشر الميلادي ...ولد في بلدة سنجار بالعراق وإليها نسب.

كان أبوه يمتهن حرفة صناعة الأكفان فعرف بابن الأكفاني. طلب العلم فتفوق في عدة فنون وأتقن الرياضيات والحكمة، فكان إماما في الفلك والهندسة والحساب. كما كان من أفضل علماء عصره وأعلمهم بدراسة العقاقير الطبية وأنجحهم في مداواة الناس، ومستحضرا للتواريخ والأخبار، وحافظا للأشعار، وله في فنون الآداب تصانيف كثيرة.

انتقل ابن الأكفاني إلى مصر لدراسة الطب في فترة ازدهرت فيها الحياة الاقتصادية في عهد السلطان الناصر محمد الذي صار يتجمع لمناصرته أمراء المماليك المصريين، بعد فترة فتن ودسائس عانت فيها البلاد الفوضى والفساد، مع انخفاض فيضان النيل الذي تلفت بسببه الزراعة، وقلت المحاصيل، ونفق الكثير من الماشية والدواب، وارتفعت الأسعار. فلما تولى السلطان الناصر محمد الحكم واستقر له واحدا وثلاثين عاما قضاها في إصلاح أحوال البلاد، والنهوض بها أنشأ القناطر، وشق الترع الجديدة لزيادة الرقعة الزراعية، وأشرف على بناء الجسور لحماية البلاد من الفيضانات، وأوقف الأوقاف للمساجد و البيمارستانات .

وقد غذى هذه النهضة الحضارية العلماء والشيوخ الذين استطاعوا الهرب من العراق ومن المشرق الإسلامي فرارا من بطش المغول وعسفهم، كما لجأ إلى مصر والشام كذلك أفاضل العلماء الذين هاجروا من المغرب الإسلامي فرارا من بطش الفرنجة في الأندلس، ومن عدم الاستقرار في بلاد المغرب العربي وشمال أفريقية. وقد نزل هؤلاء جميعا على مصر والشام، حيث أكرموا ورتبت لهم الأرزاق التي تكفل لهم عيشة كريمة نظير قيامهم بالتدريس وبوظائف القضاء.

هاجر ابن الأكفاني من العراق مع جموع العلماء النازحين إلى مصر والشام، فاستقر به الحال في القاهرة ، حيث أكرموا. ولما كان له ما يؤهله كطبيب ويملك من الصفات الكثيرة بين نظرائه فقد أسند إليه رئاسة البيمارستان المنصوري . ومنذ توليه المنصب عرف عنه أنه شديد النظر لا يدخل شيء في البيمارستان إلا بعد عرضه عليه، فإن أجازه اشتراه الناظر، وإن ل م يجزه لم يشتره البتة. وهذا اطلاع كبير وخبرة تامة لأن البيمارستان يحتاج لكل شيء يدخل في الطب بالإضافة إلى معرفة الأصناف من الجرار والقماش والآلات وأنواع العقاقير. وقد كان الأطباء يحضرون إليه فيذكرون ما وقع لهم من الخلل في أثناء عملهم فيرشدهم إلى الصواب ويدلهم على إصلاح ذلك الفساد.

ولقد اشتهر ابن الأكفاني بطرقه المتميزة في علاج المرضى، فكان يستجهل أطباء عصره ويستبعد معالجتهم، ويستبعد كريه صفاتهم. فيقول: "أنا أعالج بما لم يستكره لهذه الأدوية التي يصفها الأطباء. وأعطي القدر اليسير مما يستطاب فيقوم مقام الكثير مما يعطونه مما لا يستطاب، ويكون ما أعطيته من نوع الغذاء وهو يقوم مقام الدواء".

حكى القاضي ضياء الدين يوسف بن الخطيب فقال: احتجت إلى استفراغ فعرضت ما بي على الأطباء واستوصفتهم فقالوا: هذا يحتاج إلى خمسة أيام تتقدم قبل استعماله دواء. وشرعوا في وصف دواء يشتمل على عقاقير كثيرة كريهة، فلم أجد لي قابلية على ما قالوه، فقلت لابن الأكفاني فقال: يحصل القصد، ثم أتاني ببرنية (إناء) فيها شراب حماض وقال: كلما أردت قيام مجلس ألعق من هذا الشراب لعقة، قال: ولعقت منه تسع لعقات فقمت تسعة مجالس، وزال ما كنت أشكوه، ثم كنت في كل حين ألعق من ذلك الشراب وكلما لعقت لعقة قمت مجلسا لا يخالف عدد اللعقات. ولم يخرم معي هذا.

عرف ابن الأكفاني بما له من ذهن فكان متوقد الذكاء له سرعة ما لها روية، وذاكرة قوية، فكان يقرأ عليه قطعة من كتاب إقليدس في الهندسة، فيحلها بلا كلفة، كأنما هو ممثل بين عينيه، ويسرد باقي الكلام سردا، ثم يضع الشكل في حروفه على الرمل في التخت، وكان يحل علوم نصير الدين الطوسي بأجل عبارة. أما في الطب فكان إمام عصره، وغالب طبه بخواص ومفردات يأتي بها وما يعرفها أحد، وأما الأدب فهو فريد فيه، يفهم نكته ويذوق غوامضه، حتى عرف بمتعة حديثه، وفكاهة محاضراته. وكان يحفظ من الشعر شيئا كثيرا إلى الغاية، من شعر العرب والمولدين والمحدثين والمتأخرين، ويعرف العروض والبديع جيدا. كما كان كثير الاطلاع على أحوال الناس وتراجمهم ووقائعهم ممن تقدمه وممن عاصره. وكان يأتي بأحدث الأخبار دائما وأحوال البلاد بما لم يطلع عليه الديوان.
ولقد اتصف ابن ا لأكفاني بجوار علمه بتجمله في بيته وملبسه ومركبه. فكان يرتدي البزة الفاخرة والخيل المسومة. وما زال ابن الأكفاني يعيش في رغد من العيش حتى كانت وفاته في الطاعون الذي حل بالعالم الإسلامي عام 749هـ / 1248 م.

ترك ابن الأكفاني عددا من المؤلفات في معارف شتى من أهمها: كتاب إرشاد القاصد إلى أسنى المقاصد وهو موسوعة علمية مختصرة ، وكتاب الدر النظيم في أحوال العلوم والتعليم ، وكتاب نخب الذخائر في معرفة الجواهر ، وكتاب اللباب في الحساب .

ومن مؤلفاته في الطب: كتاب غنية اللبيب عند غيبة الطبيب ، وكتاب كشف الرين في أمراض العين ، وكتاب روضة الألباء في أخبار الأطباء ، وكتاب نهاية القصد في صناعة الفصد .

_________________

الـــتـــوقــيــع :












إن طالت الأيام ولم تروني ... فهذه كتاباتي فاذكروني
و إن سألتم عنّي و لم تجدوني
فاعلموا انّه تم تسجيل رحيلي للأبد.. فادعولي

سلاااااااااااااااااااااااااام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عصايه هانم
عالم مشهور
عالم مشهور


انثى
الدلو
الماعز
عدد الــمــساهـمــات: 2087
تاريخ الميلاد: 01/02/1992
العمر: 22
الفرقة: الثانية
القسم أو الشعبة: جيولوجيا
تاريخ التسجيل: 03/12/2009
الأوسمة:

مُساهمةموضوع: رد: أشهر علماء الجيولوجيا   الإثنين مايو 10, 2010 4:54 pm

-ابن الوردي (691 - 749هـ / 1291 - 1348م)

عمر بن المظفر بن عمر بن محمد بن أبي الفوارس ابن الوردي الكندي . كنيته زين الدين ولقبه أبو حفص طبيب وعالم أرض وجغرافي وباحث في علم النبات و مؤرخ . شاعر عاش في أواخر القرن السابع الهجري وأوائل القرن الثامن الهجري / أواخر القرن الثالث عشر الميلادي وأوائل القرن الرابع عشر الميلادي .

ولد ابن الوردي بمعرة النعمان وهي مدينة على الطريق بين حماة جنوبا و حلب شمالا عام 691هـ / 1291 م، وقد سافر إلى حماة وتلقى العلم هناك على أيدي هبة الله بن البارزي وتعلم علم الطب والنبات هناك ودرس كتاب الدينوري ، وكان شاعرا جيد الفطرة يعشق ارتجال الشعر، وسافر إلى حلب وتولى القضاء فيها ولم تذكر كتب تاريخ العلوم أو الموسوعات الكثير عن حياة ابن الوردي وتوفي هناك عام 749هـ / 1348 م .

وقد تنوعت اهتمامات ابن الوردي ما بين التاريخ والطب وعلم النبات والجغرافيا فكان له كتاب في التاريخ بعنوان : تتمة المختصر أو تاريخ ابن الوردي وهو ذيل على تاريخ أبى الفداء ، وله رسالة في الطب ،

ولعل أشهر ما تميز به ابن الوردي أنه كان عالما من علماء الزراعة فكتب كتابا بعنوان : منافع النبات والثمار والبقول والفواكه وقد صنف في هذا الكتاب تلك الأنواع تصنيفا دقيقا ذاكرا فيه أقسام النباتات والثمار والبقول والفواكه بأسمائها وصفاتها وفوائدها المختلفة ومواقيت زراعتها ومحصولها وكيفية الحفاظ عليها وجنيها، فكان من أهم الكتب العربية في علم الزراعة

ومن كتبه الهامة الأخرى ولعل أهمها كتاب : خريدة العجائب وفريدة الغرائب ،وقد صنف هذا الكتاب في حلب وبحث فيه عن أنواع النباتات وخاصة نباتات المغرب الأقصى ومنها قصب السكر وبحث كذلك المعادن والحيوان والبلدان فكان كتابا جامعا بين الجغرافيا الطبيعية وعلم الزراعة ،

ومن كتبه الأخرى التي تناول فيها قارة إفريقيا وبلاد العرب والشام كتابه فرائض وفوائد وزود هذا الكتاب بخريطة لسائر هذه الأراضي ، ويعتبر المستشرقون ابن الوردي من أهم علماء الزراعة العرب إذ أنه اهتم برصد النباتات وأصنافها رصدا جغرافيا وزراعيا دقيقا .

_________________

الـــتـــوقــيــع :












إن طالت الأيام ولم تروني ... فهذه كتاباتي فاذكروني
و إن سألتم عنّي و لم تجدوني
فاعلموا انّه تم تسجيل رحيلي للأبد.. فادعولي

سلاااااااااااااااااااااااااام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أشهر علماء الجيولوجيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Scientific Student Conference  ::  :: -